الدول العربيةالسعوديةجدة

افضل 8 متاحف في جدة تحافظ على الإرث السعودي

جدة

تعد جدة مدينة يجب زيارتها لتجربة التراث السعودي الأصلي. المتاحف في جدة هي أفضل مكان لاستكشاف تاريخ المنطقة. يزور السياح في جميع أنحاء العالم هذه المتاحف لمعرفة المزيد عن النسب السعودي والمجتمعات القبلية التي عاشت في عصور ما قبل الإسلام وما بعد الإسلام. تتميز المتاحف أيضًا بالهندسة المعمارية الاستثنائية مع مزيج من الهياكل القبلية وأعاجيب المباني الحديثة لتوفير تجربة شاملة.

1. دارة صفية بن زقر

متحف فني جميل في جدة يضم بعضًا من أفضل الأعمال الفنية من التراث الحجازي والسعودي. يعرض المتحف واحدة من أشهر اللوحات في بنينسولا العربية وخارجها، الزبون إلى جانب العديد من اللوحات الأخرى. تُقارن اللوحة أيضًا بالموناليزا بامتياز تسميتها باسم الموناليزا الحجازية.

2.متحف بيت نصيف

تم بناء المنزل المكون من 106 غرفة في أواخر القرن التاسع عشر لمحافظ جدة. في نهاية المطاف، أصبح المقر الرئيسي للملك عبد العزيز بن سعود، والد المملكة العربية السعودية الحديثة، الذي أقام هناك بعد غزو المدينة في عام 1925. تم تحويل المنزل إلى مكتبة في عام 1975. ومع ذلك، يوجد كتاب المكتبة البالغ عدده 16000 كتاب حاليًا في جامعة الملك عبد العزيز. يستحق متحف ناصيف هاوس المكون من سبعة طوابق الآن رؤية هندسته المعمارية. إنه تصميم تركي عثماني، مع غرف متنوعة مرتبة حول ممرات المتاهة ذات نوافذ ضخمة مع شبكة خشبية، والبلاط له خط إسلامي.

3.متحف العلوم والتقنية في الإسلام

ييكرم المتحف الأكاديميين المسلمين “الإنجازات العلمية والتقنية خلال العصر الذهبي الأول للإسلام (650-1650). وتبرز معروضاتها أهمية الفهم العلمي في الحضارات الإسلامية السابقة. يحتوي المتحف على أقسام مخصصة للتكنولوجيا العربية المعاصرة. علاوة على ذلك، فإنه يعرض بشكل جميل تطور العلوم والتكنولوجيا في المملكة العربية السعودية.

4.متحف بيت البلدية

تم بناء الهيكل الذي يحتوي الآن على بيت البلد في أوائل القرن العشرين وكان مقرًا للفيلق البريطاني حتى الثلاثينيات. قامت أمانة جدة بإصلاح المقر وتحويله إلى متحف. اليوم، يحتوي على تحف من العصر الإسلامي وكذلك ما قبل الإسلام، بما في ذلك المفروشات والحرف اليدوية والأدوات. يقع المتحف في البلد، إحدى أقدم محليات جدة، والتي تعود إلى القرن السابع. تقف الهندسة المعمارية الفريدة للحي، بما في ذلك متحف البلدية، بعيدًا عن بقية المدينة الحديثة.

5.متحف جدة للمجسمات في المملكة العربية السعودية

في السبعينيات، أطلق محمد سعيد فارسي، رئيس بلدية جدة، «مشروع جدة للتجميل». اشترى وأقام حوالي 450 منحوتة. وشملت هذه القطع البارزة لفنانين معاصرين مثل توماس فورد وجوان ميرو وألكسندر كالدر، من بين آخرين كثيرين. تعد مجموعة النحت واحدة من أكبر المجموعات الفنية العامة وأكثرها تنوعًا في العالم. تتراوح هذه من الزخارف العربية التقليدية إلى الأعمال المجردة والضخمة. بسبب البيئة المحلية الشديدة، بدأت العديد من الأعمال الفنية في التدهور بحلول العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. ونتيجة لذلك، اختار آرت جميل، بالشراكة مع أمانة جدة، إعادة تأهيل بعض الأعمال الفنية في المتحف. ينتشر متحف جدة للنحت في حديقة مساحتها سبعة كيلومترات مربعة على طول كورنيش جدة الأوسط، والمعروف بالعامية باسم «الحمراء».

6.متحف مقعد جدة

 

يقدم نظرة ثاقبة على أسلوب حياة الأشخاص الذين عاشوا في جدة خلال منتصف القرن العشرين. يستخدم هذا المتحف القطع الأثرية اليومية مثل الأطعمة المجففة والزجاجات وعلب المشروبات اللينة ومشغلات التسجيلات وحتى بعض العملات السعودية الأولى التي تنقل سرد تلك الحقبة. المتحف رائع للأشخاص الذين يريدون معرفة المزيد عن حياة أسلافهم في جدة أثناء وقبل توحيد المملكة.

 

7.متحف جدة الاقليمي قصر خزام

يقع المتحف في قصر خزام القديم في منطقة النزلة اليمنية بجدة. أشرف محمد بن عوض بن لادن على بناء الصرح ليكون بمثابة مقر إقامة ملكي من 1928 إلى 1932. تتضمن مجموعة المتحف القطع الأثرية من العصر الحجري الحديث المنسوبة إلى العصر الأخولي لوادي فاطمة القريب. بعض القطع تنتمي إلى العديد من حضارات ما قبل الإسلام. في حين أن العديد من القطع الأثرية تصور ظهور الإسلام. بالإضافة إلى ذلك، يضم المتحف آثار من إقامة العائلة الإمبراطورية في القلعة. تحتوي مجموعة تكميلية على قطع أثرية أنثروبولوجية تصور الثقافة المعاصرة للمنطقة.

8.متحف مدينة الطيبات العالمية للعلوم والمعرفة

أحد أشهر المتاحف في المدينة، مع مجموعة مشهورة من القطع الأثرية الجاهلية. يوجد مسجد صغير رائع داخل المبنى وهو قطعة فنية في حد ذاته. يمكن للسياح شراء الهدايا التذكارية من أحد المتاجر العتيقة العديدة التي تصطف على واجهة المتحف. يحتوي المتحف على أربعة مستويات وحوالي 300 غرفة مع عروض مختلفة تأخذ السياح عبر تاريخ المملكة العربية السعودية. تتميز بلوحات زيتية عمرها قرون ومنحوتات صخرية ومطرزات وملابس عربية تقليدية وسيراميك وما إلى ذلك.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى